تقدم هيئة "EPANODOS"

خدماتها إلى السجناء المفرج عنهم من خلال مكتبها، الذي يقع في شارع دريغني، فيكتوريا، رقم 28-30 (رقم الهاتف: 210-8815904 و210-8815032).

على وجه الخصوص، توفر الهيئة لكل زوارها الدعم النفسي والاجتماعي، والاستشارات القانونية، وإسداء المشورة بشأن قضايا العمالة من قِبل موظفيها المؤهلين. وعلاوة على ذلك، توفر هيئة "EPANODOS" المساعدة في الخطوات الأولى عند الخروج من السجن (إقامة قصيرة في أحد الفنادق المتعاقد معها، وتوفير قسائم وجبات في أحد المطاعم المتعاقد معها، إلى جانب تذاكر النقل وبطاقات الهاتف).

وفي الإطار نفسه، تسعى الهيئة (من خلال الوساطة أو الإحالة إلى الجهات المختصة) وراء العثور على عمل وسكن للسجناء المفرج عنهم، ومنحهم أولوية تسجيل أطفالهم في حضانات رياض الأطفال أو المدارس، فضلاً عن إيجاد منح لإنشاء أعمال خاصة بهم وما شابه ذلك.

الاستشارة التمهيدية

يتم الترحيب بالزوار وتزويدهم بمعلومات تمهيدية حول الإعانات والمساعدات المالية التي يحق لهم الحصول عليها، وكتيبات الأدلة الصحية للأطراف غير المؤمن عليهم. بالإضافة إلى ذلك، يتم أخذ تاريخ الشخص الاجتماعي وتسجل احتياجاته. بعد ذلك، يُحال الزوار ضمن الهيئة ذاتها إما إلى أحد المستشارين، استنادًا إلى احتياجاتهم الخاصة دائمًا، أو إلى الهيئات العامة أو المنظمات غير الحكومية أو المنظمات الأخرى التي يمكنها توفير المساعدة المتخصصة التي يتعذر على هيئة "EPANODOS" تقديمها.

الاستشارة النفسية والاجتماعية

الاستشارة النفسية والاجتماعية عبارة عن نوع من الدعم يعمل كإطار لكل الأنواع الأخرى، وهي تُعنى بتعزيز الأفراد وتعبئتهم، بحيث يصبح بمقدورهم اتخاذ كل الخطوات المستقلة لخططهم الشخصية بنجاح. علاوة على ذلك، تشمل الاستشارة النفسية والاجتماعية تقديم الإرشاد فيما يتعلق بالعلاقات الأساسية للأفراد مع ذويهم المقربين.

غالبًا ما تتواصل هيئة "EPANODOS" أيضًا من خلال مستشاريها مع بعض الأقارب والأصدقاء المعنيين، إما شخصيًا أو عن طريق الهاتف؛ حيث تستهدف الهيئة الاتصال مع هؤلاء الأفراد في حضور السجناء المفرج عنهم، أو على الأقل إبلاغهم بذلك، بحيث لا تنقطع علاقة الثقة المتبادلة معهم.

في كثير من الأحيان، يساعد التعزيز النفسي لأسر السجناء المفرج عنهم وأصدقائهم في حد ذاته أيضًا على دعم السجناء المفرج عنهم، فيما يخص المبادئ والأسس التوجيهية التي تضطلع بها المؤسسات العلمية الزميلة لهيئة "EPANODOS" في مجال الاستشارات النفسية والاجتماعية الرئيسية.

استشارة الدعم القانوني

تنتهج الإدارة القانونية بهيئة "EPANODOS" نهجًا منظمًا عند التعامل مع المسائل القانونية المثيرة للقلق المتعلقة بالسجناء المفرج عنهم، على أساس تقديم المشورة في المقام الأول، بمعنى أنه يتم تزويد الزوّار بتفسيرات حول المسائل القانونية التي لا يستوعبونها على نحو كافٍ، فضلاً عن توجيهات باتخاذ إجراءات أخرى. وفي حالة السجناء المعوزين المفرج عنهم ممن يحتاجون إلى المضي في الإجراءات القانونية، فإنه وبعد استيفاء المستندات المطلوبة بالتعاون مع الأخصائي الاجتماعي للهيئة، تقدم هيئة "EPANODOS" طلب مساعدة قانونية مجانية لنقابة المحامين المعنية، ثم تقوم بالاتصال بالمحامي الذي يتسلم القضية لإبلاغها بشأن مسارها وتقدمها.

تقوم الاستشارة والدعم القانونيان لكل سجين مفرج عنه، واللذان تتولى هيئة "EPANODOS" تقديمهما، على مبدأ سرية مدونة السلوك. وفي الوقت نفسه، لا تعمل الهيئة على تقديم النصح والاستشارات العامة فيما يتعلق بالحقوق والالتزامات الشخصية للأطراف المعنية فحسب، بل إنها تستهدف أيضًا العمل على الدوافع الشخصية وتعبئتها لإعادة اندماج هؤلاء السجناء المفرج عنهم وتأهيلهم داخل المجتمع، وذلك بالاستعانة بنُهج مماثلة من الدعم النفسي والاجتماعي.

استشارات التوظيف والعمل

تهدف استشارات التوظيف والعمل إلى تدعيم السجناء المفرج عنهم، وتعزيز الوعي الذاتي لديهم، وبالتالي إعدادهم حتى يتسنى لهم التعرف على إمكاناتهم وتنظيم استراتيجياتهم الشخصية، الأمر الذي من شأنه السماح لهم باستعادة وظائفهم وتوازنهم في إطار البيئة الاجتماعية والمالية التي تتسم بكثرة المطالب وديمومة التغير. ولتحقيق هذه الغاية، يهدف المستشارون إلى ما يلي:

  • تعزيز قدراتهم التربوية،
  • دورهم كمستشارين عند التعامل مع البدلات والإعانات،
  • إدراك البيئة الاجتماعية وسوق العمل،
  • الانخراط في هيئات أخرى والمشاركة معها،
  • الإنابة عن الشخص المستفيد لتسهيل حصوله على السلع والخدمات الاجتماعية.

علاوة على ذلك، تهدف هيئة "EPANODOS" إلى زرع ضمير العمل في نفوس الأفراد المستفيدين، بما يحتويه من مجموعة سلوكيات ومواقف ومسائل مثل مقاومة الإجهاد في العمل، والالتزام بالمواعيد وانتظام الحضور إلى مكان العمل، وتنمية المهارات الاجتماعية للعمل الجماعي.

وتهدف المقابلات الشخصية التي تُعقد بشأن تقديم الاستشارات إلى كلٍ من: (أ) تقديم المشورة للزوار بشأن سوق العمل، و(ب) توفير التدريب الأساسي فيما يخص أساليب العمل، و(ج) الترويج لفرص العمل من خلال جهة مختصة تابعة لهيئة التوظيف.

وعلاوة على ذلك، في إطار تقديم الاستشارات بشأن توظيف السجناء المفرج عنهم، تعمل هيئة "EPANODOS" على تنفيذ ما يلي:

  • الانخراط في سوق العمل،
  • العمليات الخاصة بنادي الوظائف، وهو عبارة عن مساحة خاصة عاملة، تقوم بتوفير جهاز كمبيوتر وهاتف للاتصال وصحف تحتوي على أقسام للإعلانات المبوبة، بحيث يمكن للأفراد المستفيدين من خلاله العثور على وظائف، بدعم من المستشارين.
  • تنظيم ورش عمل تدريبية؛ حيث يتم تنظيم ورش عمل حول تقنيات العثور على الوظائف، وكذلك بشأن حقوق العمال القانونية والخاصة، وما إلى ذلك، كما يُشرف عليها موظفون متخصصون في التعامل مع السجناء المفرج عنهم.

المساعدات المادية

لا تقدم هيئة "EPANODOS" الكثير من المساعدات المادية، ولا سيما الإعانات المالية على وجه الخصوص؛ حيث إن تقديم الدعم المالي لا يمثل الفلسفة التي تتبناها الهيئة أو الدور الذي تضطلع به؛ بل تهدف هيئة "EPANODOS" إلى إعادة اندماج السجناء المفرج عنهم عن طريق تجهيزهم وتحفيزهم. ويجب أن تصدر المحاولة من جانب هؤلاء السجناء المفرج عنهم. إن مثل هذه الأعمال من شأنها تجديد ثقة الزوّار ودمجهم داخل المجتمع. علاوة على ذلك، في إطار علاقة تقديم الاستشارات، يتمتع السجناء المفرج عنهم بخيار الحصول على مسكن مؤقت (لمدة 10 أيام) في أحد الفنادق المتعاقد معها من قِبل هيئة "EPANODOS"، وكذلك خيار الحصول على وجبات مجانية من أحد المطاعم المتعاقد معها. يحصل السجناء المفرج عنهم أيضًا على بطاقات هاتف وتذاكر مجانًا (حسب الاقتضاء وبعد تقييم الظروف)، وذلك بغرض تيسير سبل التواصل مع أسرهم وأصدقائهم وتأمين انتقالاتهم خلال الفترة الأولى من إطلاق سراحهم خارج السجن.

في تلك المحاولات، تعمل الهيئة على تشجيع الزوار من خلال تزويدهم بالدعم النفسي والاجتماعي، كما ذُكر آنفًا، وكذلك إعانتهم ببعض المساعدات المادية (المحدودة بكل تأكيد)، مثل بعض التذاكر، وبطاقات الهاتف، والإقامة في أحد الفنادق لبضعة أيام. وليس مرجوع ذلك إلى افتقارهم للإرادة، بل بسبب المحدودة الشديدة لمواردنا.